الأخبارالأخبار المحلية

“هيئة الأسرى”: معاملة سيئة بحق الأسرى الأشبال في “المسكوبية” و”حوارة” و”الجلمة

رام الله فا- قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، إن قوات الاحتلال ما زالت تمارس أبشع الأساليب والطرق بحق أسرانا المعتقلين، وخاصة الأطفال منهم، وحرمانهم من أبسط حقوقهم، والتي تمنحها لهم المواثيق الدولية، حيث يعاني الأطفال الفلسطينيون في سجون الاحتلال من ظروف احتجاز صعبة وغير إنسانية.

وتطرقت الهيئة في تقرير أصدرته بهذا الخصوص، إلى شهادات حية من قاصرين قد تعرضوا لتعذيب قاس خلال التحقيق في المعتقلات، وهم:

الأسير الشبل محمد حوشية (14 عاما) من مخيم شعفاط، أخضع لتحقيق قاس في زنازين المسكوبية لمدة 11 يوما، حيث قام المحققون خلال التحقيق بالصراخ والسب والشتم وضربه على وجهه ورأسه.

الأسير آدم أبو الهوى (14 عاما) من بلدة الطور في القدس تعرض لتحقيق قاس في مركز تحقيق المسكوبية لمدة 18 يوما، حيث كان يتم التحقيق معه ساعات طويلة، وطوال فترة التحقيق كان مقيد اليدين، وتعرض للضرب على وجهه.

في حين تعرض الأسير يوسف كميل من مدينة جنين (قباطية) (17 عاما) لتحقيق قاسٍ في زنازين الجلمة ومكث فيها مدة 24 يوما من خلال الشبح على الكرسي، وهو مقيد اليدين والقدمين.

الأسير أحمد السعدي (17 عاما) من مخيم جنين أوقف في مركز التوقيف حوارة لمدة 15 يوما، في ظل انعدام أبسط حقوقهم الإنسانية، حيث يعتبر مركز توقيف حوارة من أسوأ مراكز التوقيف الإسرائيلية، ويشكو فيه الأسرى من سوء المعاملة وقلة الأغطية، وانعدام النظافة ومن عدم توفر المياه الصحية للشرب مما يدفعهم للشرب من المياه الغير صالحة.

الأسير عمران دعباس (17 عاما) من شويكة في طولكرم تعرض للضرب المبرح والوحشي أثناء اعتقاله، حيث هجم الجنود عليه وبطحوه على الأرض فوق الحجارة والأعشاب، وانهالوا عليه بالضرب المبرح بأيديهم، وأرجلهم، وأعقاب البنادق، حيث أصيب بالعديد من الجروح والرضوض والكدمات في كل جسمه، وبعد أن اشبعوه ضربا أوقفوه، وقيدوا يديه الى الخلف وعصبوا عينيه ثم أدخلوه للجيب العسكري استمروا بضربه داخل الجيب، بعد أن أجلسوه على أرضيته بين أرجلهم , وصولا به الى مركز التحقيق في الجلمة، حيث خضع للتحقيق في الزنازين لمدة (13) يوما، وهو مقيد اليدين والقدمين .

من الجدير ذكره أن مراكز تحقيق الاحتلال تمارس أشد وأبشع أنواع التعذيب النفسي والجسدي بحق الأسرى الفلسطينيين في الوقت الذي تفتقر فيه لكل شيء صحي ولا يصلح للعيش الإنساني وهي بذلك تخالف كل القوانين والأعراف الدولية والإنسانية. 

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: