أخبار الصحةالأخبارالأخبار العالمية

هل يمكن التطعيم بجرعتين من لقاحين مختلفين؟

قال أستاذ في طب المناعة إن الأشخاص الذين يرفضون أخذ الجرعة الثانية من لقاح أسترازينيكا خوفا من التقارير التي وردت عن تسببه في جلطات نادرة، يمكنهم تلقي لقاح جونسون أند جونسون.

وعزا  ذلك لقرب تركيبته من لقاح أسترازينيكا، إضافة إلى مجموعة لقاحات أخرى تكون تركيبتها من نفس تركيبة اللقاح. جاء ذلك تعقيبًا على الجدل العلمي الواسع الذي أثير بشأن إمكانية تبديل لقاحات كورونا من جرعة إلى أخرى.

وقال البروفيسور طلال نصولي الناطق باسم الكلية الأمريكية لأمراض الربو والمناعة، في مقابلة مع برنامج المسائية على شاشة الجزيرة مباشر، إن لقاح أسترازينيكا أُعطى لـ 25 مليون شخص تعرض منهم 86 شخصًا لجلطة وهي نسبة قليلة كما قال، موضحًا أن من بين متلقي اللقاح أشخاصًا مصابون في الأساس بأمراض أخرى.

وأكد نصولي ضرورة إعطاء اللقاح حتى بلوغ النسب المستهدفة المتمثلة في نسبة ما بين 60% و70% لتحقيق مناعة القطيع لوقف انتشار الفيروس.

وقال إن نسب التطعيم حاليًا تسير في العالم بصورة بطيئة مما يمثل صعوبة في محاربة الفيروس ووقف انتشاره، مشددًا على أن العودة للحياة الطبيعية ووقف التدهور الاقتصادي تتمثل في أخذ التطعيمات لوقف انتشار الفيروس.

وأشاد أستاذ طب المناعة، بجهود الدكتور العربي منصف السلاوي المسؤول عن التطعيمات في الولايات المتحدة الذي ساهم في تنشيط حملة اللقاحات هناك وتحقيقها لأهداف كان الرئيس الأمريكي جو بايدن قد قال إنه يريد تحقيقها في فترة الـ 3 أشهر الأولى من رئاسته.

وقال إن معظم اللقاحات لديها فعالية في محاربة الطفرات الجديدة للفيروس مشددًا على ضرورة انتظام حملات التطعيم في كل دول العالم إذا أريد بلوغ مناعة القطيع وقف انتشار الفيروس.

وفيما يخص إعطاء اللقاحات لفئات عمرية أصغر، أكد على ضرورة ذلك وقال إن العديد من الشركات قامت بتجارب إعطاء اللقاحات لفئات عمرية مختلفة أثبتت فعالية كبيرة، وأن هناك تجارب تجرى الآن على فئات عمرية تشمل الأطفال الصغار.

المصدر: شبكة الجزيرة

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: