الأخبارالأخبار المحلية

لعدم توفر الكهرباء: بدء ضخ مياه الصرف الصحي على شاطئ بحر غزة

غزة – بدأ، اليوم ، ضخ مياه الصرف الصحي باتجاه شاطئ بحر غزة، بسبب استمرار انقطاع التيار الكهربائي عن محطات المعالجة لمياه الصرف الصحي في غزة، وإغلاق سلطات الاحتلال معبر كرم أبو سالم التجاري، الذي يمر من خلاله الوقود اللازم لتشغيل المحطات.

وأفاد مراسلنا، بأنه بدأ العمل اليوم بضخ مياه الصرف الصحي صوب بحر غزة، بسبب استمرار انقطاع التيار الكهربائي يومياً لنحو 20 ساعة متواصلة، وعدم تشغيل محطات معالجة الصرف الصحي في المناطق المختلفة من غزة، جراء منع الاحتلال إدخال السولار اللازم لتشغيل هذه المحطات، بفعل استمرار إغلاق معبر كرم أبو سالم التجاري.

وأكد نقلا عن شركة توزيع الكهرباء في غزة، أن الخطوط الرئيسية المتعطلة من داخل أراضي عام 48 منذ بداية العدوان لغاية الآن (4) خطوط، وهي: بغداد متعطل من تاريخ 11/05/2021 (9:55)، والقبة متعطل من تاريخ 12/05/2021 (4:05)، والشعف متعطل من تاريخ 14/05/2021 (15:10)، وجباليا متعطل من تاريخ 19/05/2021 (13:50)، وأن المتوفر من داخل أراضي عام 48 (71) ميغاوات “mw”، بينما المتوفر من محطة التوليد عبر تشغيل مولدين (45) mw.

وأوضحت الشركة، أنها تواجه تحديات كبيرة مالية وفنية لعملية الاستمرار في تأمين وقود المحطة من السوق المحلي، في ظل عدم استئناف ضخ الوقود المخصص لها عبر كرم أبو سالم، منوهة إلى أن مجموع المتوفر من طاقة من مختلف المصادر لهذا اليوم هو (116) mw.

وقالت إن متوسط الطلب على الطاقة الساعة (7 صباحا) (425) mw، ويزداد خلال فترة الذروة النهارية والمسائية ليتعدى حاجز (540) mw، ومتوسط العجز الكلي في الطاقة (75%).

وأشارت إلى أن الجدول المعمول به في محافظات قطاع غزة، على النحو التالي: (4) وصل، مقابل (16) فصل مع اضافي بسيط.

وحذرت من تداعيات نقص الكهرباء الحاد على القطاعات الحيوية في غزة، ومن بينها القطاع الصحي والمستشفيات، وقطاع الصرف الصحي، حيث اضطرت بعض البلديات إلى تصريف المياه العادمة بدون معالجة إلى البيئة وإلى مياه البحر وهو ما يشكل خطر داهم على حياة المواطنين والبيئة البحرية.

ودعت جميع مكونات المجتمع إلى ضرورة العمل على إدارة مثلى للكميات المتاحة لهم، للمساهمة في الجهد الوطني المبذول لتجاوز هذه الأزمة.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: