أخبار الصحةالأخبار

كيف تحافظ على طاقتك في العمل خلال شهر رمضان؟

يعاني الكثير من الصائمين من الإرهاق خلال يوم رمضان، والسبب هو تخليهم عن وجبة السحور أو تناولهم لوجبات قد تزيد من حدة العطش والجوع، أو قلة الطاقة طيلة اليوم.

ويتفق أخصائيو التغذية على أنه من المستحيل الحفاظ على نفس مستوى الطاقة من بداية الصباح إلى غروب الشمس، ولكن من الممكن الحد من الضرر والتمتع بالطاقة لأكبر وقت ممكن. ويكمن السر بالنسبة لأخصائية التغذية هدى بناني، فيما تأكله خلال السحور.

إذ تشكل هذه الوجبة التي يعتبرها البعض الأخيرة وآخرون الأولى في اليوم، “وقودا وزادا ويجب عدم إلغائها”، وفق ما أكدت أخصائية التغذية لموقع “سكاي نيوز عربية”.

وجبة غنية في وقت متأخر

وتضيف: “يجب مراعاة نقطتين رئيسيتين في السحور، هما وقته ومكوناته، إذ أنه على الشخص الترتيب لتناول هذه الوجبة ساعة قبل أذان الفجر، حتى يكون لديه الوقت الكافي لمضغ الطعام بشكل جيد وتجنب الانتفاخات والمغص”.

ومن ناحية الطعام، تؤكد بناني أنه يجب عدم التردد في تناول طعام متوازن غني بالنشويات عكس وجبة الفطور، “لأنها تهضم بسرعة أقل وتحافظ على الشعور بالشبع لمدة أطول، وتمنح الطاقة والنشاط وتسهل الحركة خلال اليوم”.

أفكار يجب تصحيحها

من جانب آخر، تقول البناني: “مخطئ من يظن أنه بإلغاء وجبة السحور سيتمكن من إنقاص الوزن، لأن الجسم سيحس بالحرمان وسيسعى إلى التعويض في وجبة الفطور، عبر الأكل بزيادة أو تعويض النفس ببعض الحلويات، وبالتالي سيحصل على كيلوغرامات إضافية”.

في المقابل، تشرح أنه لا داعي للخوف من زيادة الوزن بسبب تناول وجبة السحور في منتصف الليل، لأن الجسم سيحرق كل شيء خلال اليوم.

كما تنصح بتجنب المأكولات الدسمة والغنية بالدهون، كالأطعمة المقلية في وجبة السحور، لأنها تدفع بالصائم إلى الخمول والكسل والتعب خلال اليوم.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: