الأخبارالأخبار الثقافية

في يوم الثقافة الوطنية: مائة فنان يزينون 500 جدار بعبارات وأبيات شعرية لخمسين كاتبا

يوم الثقافة الوطنية

أطلقت وزارة الثقافة لمناسبة استمرار احتفالات دولة فلسطين بيوم الثقافة الوطنية، حملة لتزين جدران البيوت والبنايات في فلسطين، والشتات، بالعبارات والأبيات الشعرية والمقولات المقتبسة من أعمال الكتاب والشعراء الفلسطينيين.

وشارك 100 فنان في الحملة التي أطلقتها الوزارة، اليوم الأحد، والتي تهدف إلى كتابة اقتباسات ومقولات لخمسين شاعرا وكاتبا فلسطينيا ممن تركوا أثرا في الحياة الثقافية للشعب الفلسطيني، وساهموا في رفعة الأدب والفن الفلسطينيين.

ومن المتوقع في الحملة التي تستمر أسبوع، أن يتم تزيين 500 جدار بعبارات ومقولات وأبيات شعرية مختلفة لهؤلاء الكتاب، وتشمل قائمة الشعراء والكتاب أسماء مثل محمود درويش، وسميح القاسم، وتوفيق زياد، ومعين بسيسو، وغسان كنفاني، وإيميل ،حبيبي وسميرة عزام، وفدوى طوقان، وجبرا إبراهيم جبرا، وإبراهيم طوقان، وعز الدين المناصرة، ومريد البرغوثي، وأحمد دحبور، ومحمد حسين القاضي، وخالد أبو خالد وغيرهم.

وقال وزير الثقافة عاطف أبو سيف إن الغاية من هذه الحملة تذكير المواطنين بالمقولات الكبرى التي أرخت للحكاية الفلسطينية، وعبرت عن صمود شعبنا والتي كان لها أثر بالغ في تذكية كفاحه ونضاله على هذه الأرض.

وأضاف أن هذه الاقتباسات يتذكرها الكل الفلسطيني، ونريد لها أن تظل حاضرة في وعينا، وليس أجمل من ونحن نحتفل بثقافتنا الوطنية من أن نزين جدران بيوتنا بمقولات من حملوا القلم وبالدم كتبوا لفلسطين، مبينا أنه من رفح إلى جنين ومن جباليا إلى نهر البارد، ومن مخيمات اللجوء إلى شاطئ غزة، يقوم مائة فنان بتذكيرنا بتلك المقولات التي جعلت كفاحنا ممكنا، بعضها نحفظها وبعضها نقرأه في كتبنا المدرسية، وبعضها نغنيه في حفلات السمر، وبعضها نعلقه في صالونات بيوتنا، وبعضها ساهم في توسيع مداركنا الوطنية لكنها كلها حاضرة في أذهاننا ونحن نواصل وجودنا على الأرض وحلمنا بالعودة إليها.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: