الأخبارالأخبار العالميةالأخبار المحلية

خريشي يبعث رسائل حول هدم المنازل والإخلاء التعسفي في القدس المحتلة

بعث المراقب الدائم لدولة فلسطين لدى الأمم المتحدة في جنيف رسائل للمفوض السامي لحقوق الانسان وللمقرر الخاص المعني بحالة حقوق الإنسان في الأرض الفلسطينية المحتلة، والمقرر الخاص المعني بالحق بالسكن اللائق حول انتهاكات قوة الاحتلال، خاصة هدم المنازل والإخلاء التعسفي وتشريد السكان والاستيلاء على البيوت والاستمرار في بناء المستوطنات الاستعمارية.

وقال إن سياسات إسرائيل غير القانونية المتمثلة في الإخلاء القسري وهدم المنازل واستهداف وتشريد مئات العائلات الفلسطينية في القدس الشرقية المحتلة مستمرة، كما تواصل مجموعات المستوطنين بدعم من الحكومة الإسرائيلية الاستيلاء على منازل الفلسطينيين والمطالبة بملكية المزيد من العقارات الفلسطينية بحجة “الملكية اليهودية” قبل عام 1948، ومن بين العديد من الأحياء الفلسطينية في مدينة القدس التي تواجه هذا الخطر الشيخ جراح.

وأضاف ان أكثر من 70 عائلة فلسطينية تعيش في منطقة كرم الجاعوني في الشيخ جراح بالقدس المحتلة تخوض معركة قانونية لمواجهة خطر الترحيل القسري الذي يسمح للمستوطنين بالاستيلاء على منازلهم. أربع من هذه العائلات (سكافي، الجاعوني، الكرد، القاسم)، والتي تضم 30 شخصًا يعيشون في سبعة منازل، تلقت بالفعل أوامر بالإخلاء وأمامها حتى الثاني من أيار/ مايو المقبل لإخلاء منازلها. مشيرا إلى أنه في شباط الماضي وعلى نحو غير مفاجئ رفضت “المحكمة العليا” الإسرائيلية استئناف العائلات.

وأوضح أن السياسات الإسرائيلية غير القانونية في الشيخ جراح تهدف إلى تفتيت الحي وخلق انقطاع جغرافي بين أحياء فلسطينية أخرى في القدس (مثل شعفاط وبيت حنينا) والبلدة القديمة. فعلى مدى العقود الماضية كان الشيخ جراح ضحية لمخططات إسرائيل الاستعمارية الشريرة التي تهدف إلى تغيير طابع وهوية العاصمة الفلسطينية المحتلة، بما في ذلك الاستيطان الاستعماري غير القانوني في “معلوت دفنا”، والمجمع الاستيطاني الجديد في مبنى فندق”شيبرد” التاريخي، ومجمع ثلاثة فنادق إسرائيلية ومقرا لـ”منظمة المستوطنات الإسرائيلية”.

وأكد ان إسرائيل انتهكت وعلى مدى العقود السبعة الماضية جميع قرارات الأمم المتحدة، بما في ذلك قرار رقم 273 الذي يذكر صراحة “التزام” إسرائيل بتنفيذ القرار 194، الصادر في كانون الأول/ ديسمبر 1948، والذي شكلت الأمم المتحدة بموجبه لجنة التوفيق الفلسطينية (PCC)، المكونة من ثلاث دول (الولايات المتحدة، وفرنسا، وتركيا)، “لاتخاذ خطوات لمساعدة الحكومات والسلطات المعنية لتحقيق حل نهائي، وتسوية جميع المسائل العالقة بينها”.

وشدد على ان “الشيخ جراح” والبلدة القديمة وسلوان كلها جزء من فلسطين المحتلة، وأن اسرائيل ملزمة كقوة احتلال بالتصرف وفقا لاتفاقية جنيف الرابعة ووقف هدم المنازل والإخلاء القسري للفلسطينيين.

وأكد أن على المجتمع الدولي أن يدعو إسرائيل، القوة المحتلة، لوضع حد لانتهاكاتها للقانون الدولي. كما حث المفوض السامي والمقررين وأصحاب الولايات الخاصة على إدانة مثل هذه الجرائم والانتهاكات الموثقة جيدا، ودعوة إسرائيل إلى الكف فورا عن هدم المنازل والإخلاء القسري للفلسطينيين.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: