أخبار الصحةالأخبار

ثماني علامات تدل أن مستويات السكر في الدم أصبحت مهددة للحياة!

يُعد ارتفاع مستويات السكر في الدم تهديدا دائما إذا كنت مصابا بداء السكري النوع 2، لأنه يمكن أن يؤدي إلى مزيد من المضاعفات.

ويمكن أن يكون أحد هذه المضاعفات – الحماض الكيتوني السكري (DKA) – مهددا للحياة.

وتتكون إدارة مرض السكري النوع 2 بشكل أساسي من التحكم في مستويات السكر في الدم. وعادة، يفرز البنكرياس هرمونا يسمى الأنسولين الذي ينظم نسبة السكر في الدم. وإذا كنت مصابا بداء السكري النوع 2، فإن إمدادات الأنسولين نادرة، ما يؤدي إلى ارتفاع مستويات السكر في الدم. ويمكن أن يؤدي ارتفاع مستويات السكر في الدم باستمرار إلى جميع أنواع المضاعفات الخطيرة.

ويعد الحماض الكيتوني السكري (DKA) مشكلة خطيرة يمكن أن تحدث لدى مرضى السكري إذا بدأ الأنسولين في النفاد من الجسم. ويحدث ذلك عندما تكون مستويات السكر في الدم (الجلوكوز) مرتفعة للغاية باستمرار.

ووفقا للكلية الملكية للتمريض (RCNi)، تشمل علامات وأعراض DKA ما يلي:

• الشعور بالركود الذي يتطور إلى التعب الشديد.

• العطش الشديد، على الرغم من تناول السوائل بكثرة.

• التبول المستمر (قد يشمل التبول اللاإرادي).

• فقدان الوزن الشديد.

• فطريات الفم أو عدوى الخميرة.

• الهزال العضلي.

ويوضح موقع Diabetes.co.uk: قد يكون من المنطقي أن يكون لممارسة التمارين الرياضية الشاقة تأثير أفضل على خفض نسبة السكر في الدم، ولكن هذا ليس هو الحال دائما، لأن التمارين الشاقة يمكن أن تؤدي إلى استجابة الإجهاد التي تجعل الجسم يرفع مستويات السكر في الدم”.

المصدر: إكسبريس

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: