الأخبار المحلية

تقرير: تعرف على أبرز انتهاكات الاحتلال والمستوطنين خلال شهر نيسان المنصرم

انتهاكات شهر نيسان

شهيد و88 مصابا

اعتقال 275 مواطنا

بناء 23 وحدة استيطانية في الأغوار والاستيلاء على 1403 دونمات

هدم منزلين واقتلاع أكثر من 113 شجرة زيتون وحرق 50 أخرى معمرة

42 اقتحاما للأقصى و30 اعتداء للمستوطنين

تنشر وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية “وفا”، تقريرا شهريا حول انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي بحق أبناء شعبنا الفلسطيني وأرضه ومقدساته.

ويستعرض تقرير “وفا” الرابع، الذي اعتمد في معلوماته على شبكة مراسلي الوكالة، بالأرقام أبرز الانتهاكات الإسرائيلية في الضفة الغربية بما فيها العاصمة المحتلة، وقطاع غزة.

ووثقت وكالة “وفا” في تقريرها، الذي يغطي الفترة الممتدة ما بين 1-30/4/2021، استشهاد مواطن برصاص الاحتلال الإسرائيلي، ووفاة مسنة دعسها مستوطن، وإصابة 85 آخرين، فيما اعتقل 275 مواطنا بينهم ثلاث سيدات وصحفيان.

وأولى التقرير خلال الفترة المرصودة اهتماما وأولوية خاصة لمدينة القدس المحتلة، والمسجد الأقصى  المبارك، بسبب الأحداث المتسارعة التي شهدتها العاصمة المحتلة جراء انتهاكات الاحتلال الاستفزازية والمستوطنين بحق المقدسيين والأقصى، خاصة منذ بداية شهر رمضان المبارك، حيث تعمدت سلطات الاحتلال اغلاق الطرق المؤدية إلى باحات الأقصى والبلدة القديمة بحواجز عسكرية لأداء صلوات الجمعة الثلاث، واعتدت على مدار 18 يوما على المصلين بعد خروجهم من صلاة التراويح، كما شهدت ساحة باب العمود مواجهات ليلية، أصيب خلالها عدد من المواطنين، فيما اعتدوا على آخرين، واعتقلوا عددا منهم.

كما تعمدت سلطات الاحتلال عرقلة العملية الانتخابية في القدس، إذ اعتقلت 3 مرشحين لانتخابات المجلس التشريعي، ومدير مكتب اقليم حركة “فتح” في القدس، ومنعت عقد مؤتمر صحفي، وسلمت عددا آخر بلاغات لمراجعة مخابراتها، في خطوة ترمي إلى تقويض العملية الانتخابية في العاصمة المحتلة. وداهمت عددا من منازل نشطاء حركة “فتح” في الخليل.

وصادقت سلطات الاحتلال خلال الفترة التي يغطيها التقرير على مخطط للاستيلاء على 1243 دونما شرق طولكرم، لتوسيع مستوطنة “عناب”، وذلك لبناء وحدات استيطانية في المرحلة الأولى من أصل 839 وحدة استيطانية لتوسيع المستوطنة، بالإضافة إلى الاستيلاء على 13 دونما ببلدة حزما شرق القدس، والشروع ببناء 23 وحدة استيطانية جديدة في مستوطنة “مسيكوت” في الأغوار الشمالية.

ورصدت “وفا” خلال الشهر المنصرم، أكثر من 30 اعتداء نفذها مستوطنون بحق مزارعين ورعاة أغنام ومنازل مواطنين ومركباتهم على الطرقات الرئيسية، في مناطق مختلفة من الضفة، أدت لإصابة عدد منهم وإلحاق اضرار مادية جسيمة بممتلكاتهم، كما اقتلع مستوطنون 113 شجرة زيتون وحرقوا 50 شجرة معمرة.

وهدمت قوات الاحتلال منزلا شرق بيت لحم، وأجبرت مقدسيا على هدم منزله في جبل المكبر، وهدمت 3 منشآت في العيسوية، كما أخطرت بوقف البناء وهدم 13 منزلا في بلدة قبلان جنوب نابلس، وبوقف الترميم في المقبرة الإسلامية شرق يطا.

شهيد برصاص الاحتلال ووفاة مسنة دعسها مستوطن

الشهيد أسامة صدقي منصور

ارتقى خلال شهر نيسان/ ابريل العام الجاري، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، شهيد ووفاة مسنة في الضفة، وهما:

– الشهيد أسامة صدقي منصور (42 عاما) من قرية بدّو شمال غرب القدس، بعد إطلاق جنود الاحتلال النار  على المركبة التي كان يستقلها هو وزوجته قرب قرية بير نبالا شمال غرب القدس.

–  وفاة شفيقة أبو عقيل (73 عاما)  من بلدة السموع جنوب الخليل، وارتقت عقب دعسها من قبل مستوطن عند المدخل الغربي للبلدة.

88 مصابا أحدهم طفل فقَدَ عينه بالرصاص:

الطفل عز الدين نضال البطش

وأصيب خلال الشهر المرصود، 88 مواطنا بالرصاص الحي والمعدني المغلف بالمطاط، وقنابل الغاز المسيل للدموع وبالضرب، من بينها، إصابة الطفل عز الدين نضال البطش (13 عاما) في عينه، حيث فقدها نتيجة إصابتها بشكل مباشر بعيار معدني مغلف بالمطاط خلال تواجده داخل أحد المحال التجارية وسط مدينة الخليل.

كما تعرض الطفل معتز الزرو (13 عاما) إلى حروق شديدة في عينيه، جراء رشهما بغاز الفلفل الحار من أحد جنود الاحتلال في البلدة القديمة بمدينة الخليل المحتلة، لمجرد سؤاله عن دراجته الهوائية التي استولوا عليها بمقربة من منزل ذويه، في تعدٍ سافر لبراءة الأطفال وحقوقهم التي أقرتها المواثيق الدولية.

وتوزعت الإصابات كما يلي: الرصاص الحي (21)، المعدني المغلف بالمطاط (45)، الرصاص الإسفنجي (6)، جروح وحروق بقنابل الغاز (4)، اعتداءات المستوطنين (12)، والمئات بحالات اختناق جراء المواجهات التي شهدتها كافة المناطق اسنادا لصمود أبناء شعبنا في القدس، حيث تركزت النسبة الأكبر من الإصابات في العاصمة المحتلة.

اعتقال 275 مواطنا بينهم 3 سيدات:

اعتقالات

واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي حملات الاعتقال في مختلف محافظات الضفة وغزة، رغم الظروف السائدة، جراء انتشار فيروس “كورونا” المستجد، والتي أسفرت عن اعتقال 275 مواطنا، بينهم 3 سيدات.

وتصدرت محافظة القدس النسبة الأكبر من حيث عدد المعتقلين، 145 حالة اعتقال بينها طفلان وفتاة وعشرات الفتية، وفي جنين 34 بينها أسيرة محررة، وفي الخليل 31 بينهم طفل وفتاة وثلاثة فتية، ورام الله 21 حالة اعتقال، وفي بيت لحم 22، وفي طوباس 5، وأريحا والأغوار 2، وطولكرم 2، ونابلس 1، وقلقيلية 6، وغزة 6.

القدس:

اقتحامات الأقصى

شهد شهر نيسان/ابريل من العام الحالي، نحو 42 اقتحاما للمسجد الأقصى وباحاته، وبلغ عدد المستوطنين المقتحمين لباحاته 2534، واعتقال أكثر من 145 مواطنا من المحافظة.

وأعاقت قوات الاحتلال منذ بداية شهر رمضان المبارك وصول المواطنين إلى المسجد الأقصى، وأغلقت الطرق المؤدية إلى باحاته، وصعدت من اعتداءاتها بحق المصلين بعد خروجهم من صلاة التراويح، ومنعت الصائمين من الإفطار قرب الأقصى، أو حتى إدخال وجبات الإفطار للصائمين.

كما منعت قوات الاحتلال المواطنين من الجلوس في ساحة ومدرج باب العمود، حيث اعتدت على المصلين، وعزلت المنطقة بحواجز عسكرية، وشهدت طوال شهر رمضان مواجهات عنيفة أسفرت عن إصابة العشرات بحالات اختناق، وآخرين بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، وبالضرب لعدد كبير من الشبان.

وعطلت تلك القوات مرات عديدة مكبرات الصوت في مآذن الأقصى، ما حال دون رفع أذان صلاة العشاء، وقطعت أسلاك السماعات الخاصة بالصلاة.

كما اقتحمت مجموعة من المستوطِنات من منظمة “نساء لأجل الهيكل” مقر وسطح الخان بالقدس، وآخرون اقتحموا رباط الكرد الواقع إلى اليسار من باب الحديد للداخل إلى المسجد الأقصى.

وازدادت وحشية المستوطنين بحق أبناء شعبنا في القدس، إذ هاجموا منازل وممتلكات المقدسيين في الشيخ جراح، ورشقوا المركبات بالحجارة، ما أدى إلى تضرر عدد كبير منها.

وأعادت سلطات الاحتلال وضع سواتر حديدية متحركة للمرة الثانية منذ بداية شهر رمضان، في ساحة باب العمود الخارجية بالقدس القديمة.

اقتلاع 113 شجرة زيتون وحرق 50 شجرة معمرة:

اقتلاع وحرق شجر الزيتون

واقتلعت قوات الاحتلال ومستوطنوها (113) شجرة زيتون، (100) غرسة زيتون مرزوعة بأرض تبلغ مساحتها سبعة دونمات في بلدة قصرة جنوب نابلس، و(13) شجرة زيتون في قرية حارس غرب سلفيت، وحرق آخرون 50 شجرة زيتون معمرة في بيت فجار جنوب بيت لحم.

وقطع مستوطنون عشرات الأشجار في أراضي جالود جنوب شرق نابلس.

23 وحدة استيطانية”

23 وحدة استيطانية

شرعت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، خلال الشهر الماضي، ببناء 23 وحدة استيطانية في مستوطنة “مسكيوت” في الأغوار الشمالية.

قرارات الاستيلاء:

صادقت سلطات الاحتلال على مخطط يقضي بالاستيلاء على 1243 دونما من أراضي رامين وبيت ليد شرق طولكرم، وذلك لبناء 410 وحدات استيطانية في المرحلة الأولى من أصل 839 وحدة استيطانية لتوسيع مستوطنة “عناب”.

كما صادقت على الاستيلاء على 147 دونما من أراضي قريتي نحالين وحوسان غرب بيت لحم.

واستولت سلطات الاحتلال على 13 دونما من أراضي بلدة حزما شرق القدس، لشق شارع جديد يبلغ طوله 1 كم، وعرضه 16 مترا.

مستوطنون يستولون على 3 عمارات سكنية وقطعة أرض في الحارة الوسطى ببلدة سلوان.

يذكر أن مستوطنين اقتحموا أرضا زراعية في البقعة شرق الخليل تبلغ مساحتها 25 دونما، ووضعوا علامات تشير إلى تقسيم الأرض، في محاولة منهم للاستيلاء عليها.

تجريف أراضٍ:

مستوطنون يجرفون 15 دونما من أراضي قرية جالود جنوب نابلس المزروعة بالقمح، وسرقة كميات كبيرة من التراب الأحمر.

وآخرون يجرفون مساحات من أراضي المواطنين في خربة الحمة بالأغوار الشمالية، لصالح شق طرق استيطانية إضافية في المنطقة.

ومستوطنون يجرفون ويوسعون طريقا زراعية غرب بيت لحم لتوسيع طريق زراعية موصلة لأراضي الخمار، تحديدا “خربة موسى” بطول 100 متر، وعرض 6 أمتار لأغراض استيطانية.

الاحتلال يجرف أراضي في بلدة بروقين غرب سلفيت، بهدف توسعة مستوطنة “بروخين”.

كما جرفت آليات الاحتلال أراضي المواطنين في دير قديس ونعلين غرب رام الله، معظمها مزروعة بأشجار الزيتون، تمهيدا لإقامة بؤرة استيطانية جديدة.

 إخطارات بالهدم والإزالة:

توزعت إخطارات بالهدم والإزالة التي سلمتها قوات الاحتلال الإسرائيلي خلال شهر نيسان/ ابريل الماضي، ما بين وقف البناء وهدم منازل في القدس ونابلس والأغوار.

وأخطرت قوات الاحتلال بوقف بناء وهدم 13 منزلا في بلدة قبلان جنوب نابلس، بحجة البناء في المناطق المصنفة “ج”، وبهدم بنايات ومنازل سكنية في القدس، وبإخلاء المواطنين بالقوة من مساكنهم في المنطقة الشمالية من خربتي ابزيق وحمصة الفوقا بالأغوار، لإجراء تدريبات عسكرية.

وأخطرت بهدم مسكنين وبركسين زراعيين في منطقة الجفتلك بالأغوار.

كما أخطرت سلطات الاحتلال بهدم ووقف البناء في 63 منشأة (خيام للسكن وحظائر ماشية)، وإخطار طريق زراعية بطول 3200 متر، في منطقة الرأس الأحمر بالأغوار الشمالية. وأخطرت بوقف الترميم في المقبرة الإسلامية شرق يطا.

هدم منزلين:

أجبرت المواطن أمجد مسلم جعابيص، من سكان جبل المكبر بحي بشير/الشارع الأمريكي، على هدم منزله قيد الانشاء، بحجة عدم الترخيص.

كما هدمت سلطات الاحتلال ثلاث منشآت في منطقتي “الزعرورة” و”حبايل العرب” في بلدة العيسوية بمدينة القدس.

وهدمت قوات الاحتلال منزلا في عش غراب ببلدة بيت ساحور شرق بيت لحم، تقدر مساحته ٨٠ مترا مربعا.

كما هدمت خيمة سكنية في منطقة اشكارة، واستولت على معدات زراعية ومولد كهرباء، وأبواب، في منطقة تومين شرق يطا جنوب الخليل، وهدمت عريشا زراعيا في بيت لحم.

30 اعتداء للمستوطنين:

اعتداءات المستوطنين

رصدت “وفا” خلال الشهر المنصرم، أكثر من 30 اعتداء نفذها مستوطنون ضد المقدسيين، والمزارعين ورعاة أغنام في مناطق مختلفة من الضفة، تنوعت ما بين الاعتداء الجسدي والرشق بالحجارة، وإصابتهم بجروح، ومنعهم من حراثة أراضيهم، والتهديد بالاستيلاء عليها.

وتركزت هذه الاعتداءات في مدينة القدس، التي تتعرض منذ فترة إلى اعتداءات وحشية، حيث أصيب مواطن من ذوي الإعاقة بجروح وكدمات في وجهه وأنحاء جسده، نتيجة اعتداء مستوطنين عليه بالضرب المبرح، في منطقة وادي حلوة ببلدة سلوان في القدس المحتلة، وجرى توثيق حادثة الاعتداء الوحشي على مواقع التواصل الاجتماعي.

كما تعرضت مركبات عدد من المواطنين في حي الشيخ جراح لأضرار مادية فادحة، بسبب رشقها بالحجارة من قبل مستوطنين.

وهاجم مستوطنون عددا من المواطنين في قريتي التوانة والمفقرة بمسافر يطا جنوب الخليل، ما أدى إلى إصابة عدد منهم بجروح ورضوض.

واعتدى مسؤول الأمن في مستوطنة “اليعازر” المقامة عنوة على أراضي المواطنين في بلدة الخضر جنوب بيت لحم، بالضرب على الشاب أحمد محمد شحادة صلاح (28 عاما) أثناء حراثته لأرض في منطقة “منطورة”، بسبب رفضه مغادرة أرضه، حيث قام بضربه على رأسه بعقب البندقية فسقط مغشيا عليه.

كما هاجم مستوطنون مركبات المواطنين بالحجارة على الطريق الواصلة بين جنين ونابلس، ما أدى إلى تضرر بعضها.

وتصدى أهالي قرية برقة شمال نابلس لهجوم المستوطنين، وشهدت المنطقة الأثرية في بلدة سبسطية والمقامات الإسلامية في كفل حارس شمال سلفيت، اقتحامات متكررة.

وغرب رام الله، أغلق مستوطنون بمساندة من جيش الاحتلال الإسرائيلي، مدخل قرية أم صفا شمال غرب مدينة رام الله، بالقلاع والحجارة، ومنعوا المواطنين من المرور عبر المدخل.

واعتدى مستوطنون على رئيس بلدية سبسطية محمد عازم بالضرب أثناء تصديه لمحاولة اختطاف طفل. واعتدوا على مواطنة وطفلتها في شارع الشهداء وسط مدينة الخليل.

واحتجز مستوطنون اثنين من رعاة الأغنام في قرية كيسان شرق بيت لحم.

كما اعتدى مستوطنون على رعاة الأغنام شرق يطا ( منطقة المغاير) جنوب الخليل. وعلى مركبة أحد المواطنين شمال غرب سلفيت.

وفي عصيرة القبلية جنوب نابلس، احرق مستوطنون من “يتسهار” خزانة كهرباء، للمرة الثانية خلال شهرين.

وفي الخليل، اعتدى مستوطنون، على رعاة الأغنام شرق يطا ( منطقة المغاير) جنوب الخليل، وأطلقوا أغنامهم في أراضي المواطنين، وأتلفوا محاصيلهم الزراعية.

وأحرق مستوطنون 3 مركبات وخطوا شعارات عنصرية قرب بيت اكسا شمال غرب القدس.

ونصب مستوطنون خيمتين في برية تقوع شرق بيت لحم، بهدف الاستيلاء على الأرض، لإقامة بؤرة استيطانية.

28انتهاكا إسرائيليا بحق قطاع غزة:

قصفت طائرات الاحتلال عددا من المواقع والأراضي في أنحاء متفرقة من قطاع غزة، حيث سجلت 13 غارة جوية على مواقع وأهداف مدنية منذ بداية آذار الماضي، فيما استهدفت بحريتها مراكب الصيادين في عرض بحر غزة، والمزارعين على الشريط الحدودي جنوبا.

وتوزعت الانتهاكات بحق القطاع وفق الآتي: قصف (14)، استهداف مراكب الصيادين (6)، وتوغل الآليات العسكرية (6)، تجريف أراض (2)، واغلاق بحر غزة أمام الصيادين ثلاثة أيام متواصلة.

اعتقال صحفيين:

اعتقلت قوات الاحتلال الصحفيين علاء الريماوي عقب دهم منزله في حي الارسال بمدينة رام الله، ومحمد عتيق من برقين جنوب جنين أثناء عودته من الصلاة في المسجد الأقصى.

انتهاكات بحق الأسرى:

تواصل إدارة سجون الاحتلال تصعيد اجراءاتها القمعية بحق الأسرى، خاصة في سجن “عوفر”، حيث يتعرضون لهجمة شرسة عبر عمليات الاقتحام والتفتيش المتكررة والممنهجة.

كما تواصل إدارة سجون الاحتلال اهمال الحالة الصحية للأسير عبد الرحيم مصطفى سلهب( 39 عاما) من بيت لحم، والذي يعاني من عدة أمراض ولا يتلقى العلاج اللازم، فيما أصدرت قرارات بتمديد الاعتقال الإداري لـ34 أسيرا لفترات متفاوتة.

قمع مسيرات

على مدار 30 يوما وقوات الاحتلال تواصل قمع المسيرات المنددة بالانتهاكات المتكررة بحق أبناء شعبنا، في كافة المحافظات، لا سيما بمدينة القدس، التي شهدت مواجهات شبة يومية، أسفرت عن إصابة العشرات بالرصاص والاعتداء بالضرب، والتعرض للرش بالمياه العادمة.

انتهاكات أخرى:

استولت قوات الاحتلال الإسرائيلي على مركبة أحد المواطنين في بيت ساحور شرق بيت لحم. كما استولت على جرار زراعي في الأغوار وكرفانين شرق يطا جنوب الخليل.

واستولى مستوطنو “حفات ماعون” المقامة شرق يطا على كهف.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: