الأخبارالأخبار المحلية

“اللجنة الرئاسية لشؤون الكنائس”: القدس التي شهدت ميلاد منظمة التحرير ستبقى العاصمة الأبدية لدولتنا

قالت اللجنة الرئاسية العليا لشؤون الكنائس في دولة فلسطين إن منظمة التحرير الفلسطينية ستبقى عنوان الشعب الفلسطيني ومرجعتيه الوطنية العليا والممثل الشرعي والوحيد له في أماكن تواجده كافة، وإن مدينة القدس التي شهدت ميلاد المنظمة ستبقى العاصمة الأبدية لدولتنا.

وأضافت اللجنة في بيان أصدره رئيسها، مدير عام الصندوق القومي الفلسطيني رمزي خوري اليوم الجمعة، بمناسبة الذكرى 57 لتأسيس منظمة التحرير الفلسطينية، أن مدينة القدس التي شهدت ميلاد منظمة التحرير والتي أعادت الاعتبار للقضية الفلسطينية وللهوية الوطنية لشعبنا بعد نكبته، أثبتت قدرتها من جديد على توحيد أبناء شعبنا، مسلمين ومسيحيين، وقواهم المختلفة في مواجهة سياسات الاحتلال وانتهاكاته وجرائمه في القدس غزة والضفة الغربية وأهلنا في أراضي 1948، وفي الشتات.

وأكدت اللجنة أن أبناء شعبنا في القدس، العاصمة الأبدية للدولة الفلسطينية، بأقصاها وقيامتها وسائر المدن الفلسطينية بوحدتهم وصمودهم، قادرون على مواجهة وافشال مخططات الاحتلال في عاصمة دولتهم المقدسة وحمايتها من خطر التطهير العرقي والتهويد الذي تتسارع خطواته خاصة محاولات التهجير القسري لأهلنا في حي الشيخ جراح واحياء بلدة سلوان، والحفاظ على وجودهم فيها.

وتابعت اللجنة أن منظمة التحرير ستبقى البيت الجامع لكل أبناء الشعب الفلسطيني وحامية مشروعه الوطني وقائدة نضاله حتى نيل حريته واستقلال دولة فلسطين على حدود 1967، وعاصمتها القدس، وايجاد حل عادل لقضية اللاجئين الفلسطينيين وفقا للقرار الأممي 194.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: