اخر الاخبار
فرنسا تسعى لتكرار انجاز 2006 وبلجيكا تبحث عن تأهل تاريخي

 

 

 

 

رام الله 9-7-2018 وفا- محمد العمري

تنطلق مساء غد الثلاثاء، أولى مباريات الدور نصف النهائي لبطولة كأس العالم بلقاء ناري يجمع المنتخبين الفرنسي والبلجيكي في اللقاء الذي يحتضنه استاد كريستوفسكي في مدينة سانت بطرسبرغ.

ويبحث المنتخبان في لقاء الغد عن هدف واحد وهو التأهل للمباراة النهائية لبطولة كأس العالم، ويسعى منتخب فرنسا إلى تكرار انجاز 1998 عندما استضاف البطولة وأحرز اللقب لأول مرة في تاريخه، كما تأهل للنهائي عام 2006 لكنه خسر بضربات الجزاء وقتها أمام ايطاليا.

أما منتخب بلجيكا مفاجأة البطولة فيبحث عن الوصول للمباراة النهائية لأول مرة في تاريخه، علما أن أفضل انجازاته كان عام 1986 في مونديال المكسيك عندما احتل المركز الرابع، وخسر في اللقاء أمام منتخب فرنسا.

ويصعب التكهن بالفائز من لقاء الغد الذي يقام الساعة التاسعة بتوقيت فلسطين، وسبق أن التقيا من قبل في 74 لقاء، فاز منتخب بلجيكا بـ لقاء30 مقابل 24 لفرنسا، لكن التاريخ يقف لصالح منتخب فرنسا في كأس العالم في مواجهاتها مع بلجيكا، وفاز في مونديال 1938 بثلاثة اهداف لهدف، وفي كأس العالم 86 بتحديد المركزين الثالث والرابع بـ4-2.

كما أن منتخب بلجيكا لم يتعرض للهزيمة في لقاء رسمي أو ودي في آخر 24 مباراة لعبها، وفاز في 19 وتعادل في 5 منها، فوز في باريس قبل كأس العالم على فرنسا، ما يؤكد ان اللقاء سيكون قويا وتنافسيا حتى الدقائق الأخيرة.

ويضم المنتخبان أسماء لامعة ونجوما كبيرة برزت بصورة رائعة خلال المونديال الروسي، وهما يعتمدان بصورة كبيرة على لاعبين مجنسين من أبناء المهاجرين، خاصة المنتخب الفرنسي التي تضم تشكيلته في أغلبها لاعبين من جنسيات افريقية، وهذا حال المنتخب البلجيكي، وعلى رأسهم نجم فرنسا كيليان مبابي ذو الأصول الكاميرونية، وروميلو لوكاكو نجم بلجيكا ذو الأصول الكونغولية.

وكان منتخب فرنسا وصل لهذا الدور بعد تصدره المجموعة الثالثة بعد تحقيقه فوزين صعبين على منتخبي البيرو واستراليا وتعادل في اللقاء الأخير مع وصيفه منتخب الدنمارك، ولم يقدم الأداء المأمول والمطلوب منه رغم تصدره المجموعة، وفي الدور الثاني قلب تأخره أمام منتخب الأرجنتين بهدفين لهدف لفوز بأربعة أهداف لثلاثة، وفي ربع النهائي تجاوز منتخب الأورغواي بهدفين نظيفين.

ويعتمد المنتخب على كوكبة من النجوم لعل أبرزهم نجم باريس سان جيرمان مبابي الذي سجل ثلاثة أهداف، وزميله نجم اتلتيكو مدريد أنطوان جريزمان الذي سجل أيضا ثلاثة أهداف، إضافة لعديد من النجوم أمثال بول بوغبا، والحارس المتألق لوريس، وفاران، واومتيتي، وغيرهم.

أما الحصان الأسود للبطولة منتخب بلجيكا، فتأهل بنتائج قوية في الدور الأول وتصدر مجموعته الثامنة بكل جدارة بعد تحقيقه ثلاثة انتصارات بدأها بفوز كبير على منتخب بنما بثلاثية نظيفة، واكتسح بعدها منتخب تونس بخمسة اهداف لهدفين، وفي لقاء بطل المجموعة تغلب على منتخب انجلترا بهدف وحيد.

وفي الدور الثاني كاد المنتخب أن يغادر البطولة بعد تأخره وبصورة مفاجئة وغير متوقعة أمام منتخب اليابان بهدفين نظيفين حتى قبل 20 دقيقة من النهاية ليعود للنتيجة ويفوز بالثواني الأخيرة بهدف لاعبه ذو الأصول العربية ناصر الشاذلي، وفي دور الثمانية تجاوز منتخب البرازيل المرشح الأول للقب بفوزه عليه بهدفين لواحد.

وكما هو حال منتخب فرنسا، يضم منتخب بلجيكا نخبة كبيرة من النجوم أمثال الهداف لوكاكو الذي سجل 4 أهداف في البطولة، وايدين هازارد، والحارس المتألق خاصة خلال لقاء البرازيل تيبو كورتوا، ودرايس ميرتينز، وفينسان كومباني، والشاذلي، ومروان فلايني، ونجم الوسط كيفين دي بروين الذي لم يظهر بصورة جيدة سوى في لقاء البرازيل، وغيرهم.