اخر الاخبار
"صانعة الحكايات" جديد الشاعر خالد جمعة

رام الله 2-8-2017 وفا- صدر للشاعر الفلسطيني خالد جمعة، روايته الثانية للفتيان بعنوان: "صانعة الحكايات"، عن الدار الأهلية للنشر والتوزيع في عمّان.

تقع الرواية في 144 صفحة من القطع المتوسط، وصمم غلافها الشاعر الفلسطيني زهير أبو شايب، وكانت لوحة الغلاف للفنان الفلسطيني عماد أبو شتية.

وتتحدث رواية صانعة الحكايات عن فتاة صغيرة اسمها "كلمات" بدأت بالثرثرة منذ أن أصبح عمرها سنة، وتحولت ثرثرتها إلى قصص تنسجها من خيالها في كل مناسبة، فنتتبع في الرواية قصة "كلمات" وهي تروي حكاياتها الكثيرة حتى أطلق عليها اسم "صانعة الحكايات".

ولد الشاعر خالد جمعة في رفح عام 1965 لأبوين مهجرين من قرية حتّا شمال شرق المجدل، وعاش في مخيم الشابورة برفح جنوب قطاع غزة.

كتب جمعة الشعر العمودي وقصيدة النثر والأغنية العامية والمسرحيات الغنائية، وقصص الأطفال والقصة القصيرة، له مجموعة من المقالات، وأعدّ مجموعة من المسرحيات، وكتب أكثر من مئة أغنية لحنها أهم الملحنين الفلسطينيين مثل سعيد مراد، وعودة ترجمان، ومحمود العبادي، ومنعم عدوان، وجميل السايح.

نشر ديوانه الأول؛ "رفح، أبجدية مسافة وذاكرة" مع عثمان حسين عام 1992، تلته ثمانية دواوين شعرية، وتسعة عشر كتابا للأطفال، وكتاب عن الأغاني الشعبية في قطاع غزة، ليصبح في رصيده 31 كتابا.

أعدّ مسرحية غنائية "أوبريت" مبنية على قصة الحمامة والثعلب ومالك الحزين من كتاب كليلة ودمنة، وقام أيضا بإعداد نسخة من كليلة ودمنة للأطفال بعنوان: "حديث الغابة"، صدرت عن مؤسسة تامر للتعليم المجتمعي عام 2000.

تُرجمت بعض أعماله إلى الانجليزية والفرنسية والإسبانية والبلغارية والألمانية والدنماركية وبعض اللغات الأخرى، كما نشر كتابا عن الحرب في غزة بعنوان "في الحرب بعيدا عن الحرب" ترجم للإنجليزية والفرنسية والبلغارية.

يقيم خالد جمعة حاليا في مدينة رام الله، ويعمل محررا للشؤون الثقافية في وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية "وفا"، كما عمل رئيسا لتحرير مجلة رؤية البحثية بين عامي (2000 و2007)، وكان عضوا في اتحاد الكتاب الفلسطينيين بين (1991 و2000)، وسكرتيرا لتحرير مجلة عشتار الأدبية حتى 1998، وعضوا مؤسسا في هيئة تحرير مجلة الغربال 1998، وفي فرقة الجنوب للفنون الشعبية عام 1983.