اخر الاخبار
جادو تطلع وفدا رسميا من سلوفاكيا على آخر تطورات الوضع السياسي

أطلعت مساعد الوزير للشؤون الاوروبية السفيرة أمل جادو، اليوم الأربعاء، وفدا سلوفاكيا يترأسه المدير السياسي السلوفاكي "Marian Jacubocy" على آخر تطورات الوضع السياسي على الصعد المحلية والاقليمية والدولية، وكذلك تطورات الوضع على الأرض والمتمثلة في الانتهاكات الاسرائيلية اليومية ضد الفلسطينيين في الضفة والقدس وحدود قطاع غزة والتي تزايدت حدتها منذ 30 مارس 2018 واستمرت حتى اليوم.

كما أطلعته، لدى استقبالها له بمقر الوزارة في مدينة رام الله، على تطورات العلاقات الفلسطينية مع الإدارة الاميركية منذ مجيء الرئيس الأميركي دونالد ترمب خاصة بعد إعلانه القدس عاصمة لإسرائيل متجاوزا بذلك كل القرارات والمواثيق الدولية وقرارات مجلس الأمن وقرار الاتحاد الاوروبي التي تعتبر القدس عاصمة لدولتين إسرائيل ودولة فلسطين المستقبلية، مؤكدة خطورة الخطوات اللاحقة التي قامت بها الادارة الاميركية وآخرها تمثل في تقليص المساعدات عن وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الاونروا الى النصف وتداعيات ذلك على مستقبل اللاجئين الفلسطينيين في غزة ومخيمات الضفة وكذلك الشتات.

وأكدت السفيرة جادو أن وتيرة الاستيطان تزايدت منذ إعلان ترمب الذي اعتبر ضوءا أخضر للحكومة الاسرائيلية المتطرفة التي تناقض نفسها يوميا من خلال الحديث مع الأطراف الدولية عن فرص للسلام وتمارس الارهاب والاستيطان والقتل على الارض، وتطرقت الى أن عدد المستوطنين في الضفة وصل الى أكثر من 650 ألف مستوطن معظمهم يحملون السلاح ويمارسون ارهابهم ضد الفلسطينيين المدنيين العزل.

وطلبت جادو من الضيف ضرورة دعم سلوفاكيا لدولة فلسطين في المحافل الدولية والجمعية العامة المنوي التوجه اليها للتصويت على قرار يدعو لتوفير الحماية الدولية للفلسطينيين، مثمنة بذلك دعم سلوفاكيا لفلسطين في الجمعية العامة على القرار الخاص بالقدس، الامر الذي أكده المدير السياسي السيد Marian ، وأن سلوفاكيا سوف تقوم بدراسة القرار الذي سوف يتم تقديمه في الجمعية العامة لتوفير الحماية للفلسطينيين.

في إطار التعاون الثنائي فقد أكدت جادو ضرورة زيادة الدعم المقدم من سلوفاكيا لفلسطين سواء تعلق الأمر بالمنح الدراسية والمشاريع الصغيرة والمتوسطة للفئات المهمشة، وكذلك دعم التبادل التجاري وعقد منتدى رجال الاعمال واستقطاب رجال اعمال سلوفاكيين لزيارة فلسطين للاطلاع عن قرب على التجارة الفلسطينية والصناعات المحلية في مدن الضفة الغربية. كما أكدت ضرورة عقد مشاورات سياسية على مستوى مجموعة الفيشيغراد V4 وكذلك عقد اللجنة الحكومية الوزارية المشتركة والتي من شأنها أن تساهم في تعزيز التواصل والتعاون والتنسيق بين الجانبين الفلسطيني والسلوفاكي.

بدوره أكد المدير السياسي أن الجانب السلوفاكي مستمر في تقديم الدعم للأونروا، والذي كان آخره تقديم مبلغ 50 ألف يورو إضافية لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الاونروا، وذلك خلال شهر أكتوبر الماضي.

وأوضح أن سلوفاكيا أرسلت وفدا طبيا الى غزة للمساعدة في علاج الجرحى، وأن سلوفاكيا مستمرة في دعم مشاريع التنمية وتقديم المنح للجانب الفلسطيني، داعيا بذلك الى زيادة التعاون ضمن مجموعة الفيشيغراد وأهمية عقد مشاورات سياسية في العام 2018 خاصة أن سلوفاكيا تتسلم رئاسة الفيشيغراد ابتداء من شهر يوليو/ تموز 2018.