اخر الاخبار
المالكي يتسلم أوراق اعتماد سفيرة فنلندا ورئيسة مكتب تمثيل الدنمارك

 دعوة الاتحاد الأوروبي والمجتمع الدولي للعب دور أكثر فاعلية تجاه ممارسات الاحتلال

رام الله 14-9-2017 وفا- تسلم اليوم الخميس، وزير الخارجية والمغتربين رياض المالكي نسخة من أوراق اعتماد كل من سفيرة جمهورية فنلندا لدى دولة فلسطين آنا كايسا هيكينن، ونسخة أخرى من أوراق اعتماد رئيسة مكتب تمثيل مملكة الدنمارك الجديدة لدى دولة فلسطين نتاليا فينبرغ.

وجاء ذلك خلال استقبال المالكي للسفيرتين هيكينن، وفينبرغ، في مقر وزارة الخارجية والمغتربين في رام الله كلا على حدة، بحضور مساعد وزير الخارجية للشؤون الأوروبية السفيرة  أمل جادو.

وتحدث المالكي خلال لقائه لسفيرة جمهورية فنلندا عن تطورات الأوضاع العامة في فلسطين، مضيفا: نتوقع من الاتحاد الأوروبي مزيداً من الخطوات اللازمة فيما يخص البناء الاستيطاني والاستيلاء على الأرض الفلسطينية من قَبل حكومة إسرائيلية ماضية في تدمير مبدأ حل الدولتين وتتعامل فوق القانون دون وجود رادع.

وعبر عن أسفه من صمت المجتمع الدولي الذي يتغاضى عن تصرفات إسرائيل ومسلكها المخالف لكافة المواثيق والأعراف الدولية والقرارات الأممية والتي كان آخرها قرار 2334 الداعي لوقف النشاطات الاستيطانية في الأرض المحتلة، داعياً المجتمع الدولي أن يكون أكثر عدلاً وانصافاً.

وأكد المالكي خلال اللقاء رفض الشعب الفلسطيني أن يبقى رهينة نظام فصل عنصري يؤدي الى مزيد من العنف والدمار.

وتطرق إلى سياسة الحكومة الإسرائيلية في الأرض المحتلة وتصريحات وزرائها اليمينيين والمنادية بمزيد من الاستيطان والبناء والمصادرة والتي كان آخرها تصريحات رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو حيث قال " أننا نبني لنبقى والمستوطنات ستبقى" إضافة لتصريحات كل من بينت وليبرمان الداعية للشيء نفسه، بل وأكثر من ذلك، سياسة "الترانسفير" التي أصبح يدعو لها الكثيرين من أقطاب حكومة اليمين الاسرائيلي.

وأطلع الوزير المالكي السفيرة هيكينن على نتائج المباحثات مع الوفد الأمريكي للمنطقة، مؤكداً أن الرئيس محمود عباس سيلتقي نظيره الأمريكي ترامب على هامش اجتماعات الجمعية العامة في نيويورك وسيستمع لوجهة النظر الأمريكية بخصوص الوضع الراهن.

من جانبها، أكدت هيكينن على أهمية أن يلعب المجتمع الدولي والاتحاد الأوروبي دوراً فاعلا لحماية وتطبيق مبدأ حل الدولتين وعلى أهمية توحيد شطري الوطن، كما تطرقت إلى العلاقات الثنائية بين دولة فلسطين وجمهورية فنلندا وخاصة في مجال التعليم وعلى حرص الحكومة الفنلندية على تطوير برامجها في قطاع غزة وفي المناطق المصنفة ( جـ ).

وفي سياق آخر، رحب المالكي برئيسة مكتب تمثيل مملكة الدنمارك الجديدة لدى دولة فلسطين السيدة نتاليا فينبرغ.

وأطلع الوزير السفيرة فينبرغ على آخر التطورات السياسية في الارض الفلسطينية، وتوجهات القيادة الفلسطينية على الصعيد الإقليمي والدولي لحشد الدعم لدولة فلسطينية وتوفير حماية دولية للشعب الفلسطيني جراء ممارسات الاحتلال الاسرائيلي اليومية، واستمرار اسرائيل بسياستها الاستيطانية المخالفة لكافة قرارات الشرعية الدولية وتدمر مبداً حل الدولتين.

واشار المالكي إلى الحراك الدبلوماسي الفلسطيني العربي لدعم الطلب الفلسطيني في مجلس الأمن للحصول على دولة كاملة العضوية.

كما أكد حرص القيادة الفلسطينية على انهاء الانقسام وتحقيق المصالحة الفلسطينية بالتنسيق مع الأشقاء في مصر.

وعلى صعيد العلاقات الثنائية، شكر المالكي الدعم الذي تقدمه الدنمارك للشعب الفلسطيني، مشيرا الى أهمية تعزيز وتطوير العلاقات الثنائية بين البلدين، والعمل على توسيع التعاون ليشمل الجانب السياسي ايضا من خلال المشاورات سياسية.

بدورها، أكدت فينبرغ استمرار بلادها بتقديم الدعم للشعب الفلسطيني، وعلى حرص بلادها على تحقيق السلام الشامل في المنطقة، كما شددت على انها ستبذل المزيد من الجهود لتطوير العلاقات الثنائية وتطويرها في المجالات كافة.

وقد تمنى المالكي لكل من هيكينن وفينبرغ التوفيق والنجاح في مهامهما الجديدة لدى دولة فلسطين، مشيراً الى ان وزارة الخارجية والمغتربين بكافة قطاعاتها على استعداد لتقديم التسهيلات كافة لإنجاح مهامهما.