اخر الاخبار
الرجوب وصيدم يفتتحان أول مدرستين فلسطينيتين في تركيا

أنقرة 21-9-2018 وفا- افتتح رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة اللواء جبريل الرجوب، ووزير التربية والتعليم العالي صبري صيدم، اليوم الجمعة، في مدينة اسطنبول، مدرستي "الفنار" و"الياسمين" الفلسطينيتين، بحضور سفير دولة فلسطين لدى تركيا فائد مصطفى، ونائب وزير التعليم الوطني التركي إبراهيم ايرت.

وبافتتاح المدرستين، سيتمكن طلبة فلسطين في تركيا من دراسة المنهاج الفلسطيني، أسوة بأقرانهم في فلسطين.

وأكد صيدم، في كلمته، خلال افتتاح مدرسة "الفنار" الفلسطينية الدولية، أهمية متابعة الجودة وحسن الأداء في عمل المدرستين، وأعرب عن سعادته لتحقيق هذا الإنجاز بسرعة كبيرة، حيث بدأ العمل بمشروع المدرستين قبل ستة أشهر، مقدما الشكر لسفارة دولة فلسطين في أنقرة، وأبناء الجالية الفلسطينية.

من ناحيته، أكد إيرت أهمية تعزيز التوأمة بين المدارس الفلسطينية والتركية، مشيرا إلى رغبته في أن يعقد بين كل مدرسة فلسطينية وتركية اتفاقية شراكة وتوأمة تعزز الترابط الأخوي الفلسطيني التركي، حيث أن عدد اتفاقيات التوأمة حاليا هي 10 اتفاقيات.

ووزع الوزير صيدم ونائب الوزير التركي، أجهزة "تابليت" على طلبة مدرسة "الفنار"، تحوي المنهاج الفلسطيني.

بدوره، عبر السفير مصطفى عن سعادته لتحويل حلم بناء المدرسة الفلسطينية في تركيا إلى حقيقة، مشيرا إلى أن هذه المدارس تأتي ضمن سلسلة إجراءات ومشاريع تسعى من خلالها سفارة فلسطين إلى خدمة المواطن الفلسطيني المقيم في تركيا.

وقال: "العام الماضي كان افتتاح القنصلية العامة الفلسطينية في اسطنبول لتسهيل الإجراءات على المواطن، واليوم يتم افتتاح المدارس الفلسطينية في اسطنبول، وإن شاء الله العام المقبل سيتم افتتاح مدارس فلسطينية في العاصمة التركية أنقرة".

وعبر مدير مدرسة "الفنار" عيسى خواجة عن شعوره بالاعتزاز والفخر بهذا الإنجاز، موجها الشكر لوزارة التربية والتعليم العالي الفلسطينية، وسفارة دولة فلسطين، وأبناء الجالية الفلسطينية، واتحاد رجال الأعمال الفلسطيني التركي.

وأشار إلى أنه لأول مرة موفد من وزارة التعليم الوطني التركي يفتتح مدرسة عربية، وكذلك لأول مرة وزير عربي يفتتح مدرسة عربية في تركيا، مؤكدا أن الحافز والمعنويات أصبحت كبيرة جدا بعد افتتاح المدرستين.

وأضاف خواجة أن إدارة مدرسة "الفنار" اتخذت أول قرار لها بافتتاح فرعين جديدين لها أحدهما في أنقرة، مبينا أن عدد المسجلين أثناء الافتتاح كان 340 طالبا، وبعد الافتتاح مباشرة ارتفع إلى 380 طالبا فلسطينيا وعربيا.

وحضر افتتاح المدرستين، ممثلو مؤسسات المجتمع المدني الفلسطيني، وأبناء الجالية الفلسطينية، في تركيا.

ـــ