اخر الاخبار
الحمد الله: مستعدون لمناقشة قانون الضمان الاجتماعي وتعديله لكن لن نؤجل التطبيق

- الضمان الاجتماعي مشروع وطني بامتياز يخدم جميع أبناء الشعب الفلسطيني

 

 

رام الله 15-10-2018 وفا-أكد رئيس الوزراء رامي الحمد الله جاهزية الحكومة واستعدادها للاستماع إلى مختلف وجهات النظر بشأن قانون الضمان الاجتماعي وتعديله إن لزم الأمر، لكنه شدد على أن الحكومة ماضية في تطبيقه بموعده دون تأجيل.

جاء ذلك في كلمة الحمد الله، مساء اليوم الاثنين، خلال الحفل السنوي الثامن لجائزة فلسطين الدولية للإبداع والتميز الذي أقيم في مدينة رام الله.

وقال الحمد الله: "القانون يؤمن حماية لنحو 1.1 مليون مواطن. نحن مستعدون لأن نستمع ونعدل، لكننا لن نؤجل. القانون سيسري في موعده".

وأضاف: "القانون خاضع للتقييم كغيره من القوانين الحيوية التي تمس حياة المواطنين"، رغم تأكيده أن القانون بصيغته الحالية وضع بتوافق جميع الأطراف "وشاركت كل فئات المجتمع في صياغته: الحكومة، والمجتمع المدني، والنقابات، والقطاع الخاص، وخبراء وأكاديميين وجميعهم وقعوا على ذلك".

واستعرض رئيس الوزراء مراحل إعداد القانون، "الذي بدأنا به عام 2014، وصدر قرار بقانون عن الرئيس محمود عباس عام 2016، على أن يطبق بعد سنتين"، أي مطلع تشرين الثاني المقبل.

وقال: "إحدى نقاط الخلاف أن الحكومة لم تكن كافلة لصندوق الضمان الاجتماعي، وحينها قلنا لهم إننا جاهزون، وأصبحت الحكومة كافلة للصندوق، وكما حصل في قانون الجرائم الالكترونية، فإننا في قانون الضمان الاجتماعي سنستمع ونناقش ونتحاور، وإذا كان هناك أي تعديل لمصلحة المواطن والبلد بالتأكيد سنقوم به".

ولفت الحمد الله إلى أهمية إنشاء صندوق الضمان الاجتماعي لاسترداد حقوق العمال الفلسطينيين في إسرائيل.

وقال في هذا السياق: "لنا مليارات الشواقل كمستحقات لعمالنا في إسرائيل، وهي ترفض تحويلها إلا بإنشاء صندوق للتقاعد. الضمان الاجتماعي هو مشروع وطني بامتياز، يخدم جميع أبناء الشعب الفلسطيني".

_