اخر الاخبار
البلبيسي .. الشاهد الشهيد على قتل الدرة

رام الله 30-9-2017 وفا- رشا حرز الله

على الجهة المقابلة لمكان استشهاد الطفل محمد الدرة، الذي احتلت صورته شاشات التلفزة العالمية في مثل هذه الايام قبل سبعة عشر عاما، ابان اندلاع انتفاضة الأقصى، بينما كان يحاول الاحتماء بحضن والده من الموت خلف أحد البراميل الإسمنتية بشارع صلاح الدين في قطاع غزة، توقفت سيارة الإسعاف التي يقودها علي خليل، وإلى جانبه زميلة المسعف بسام البلبيسي، محاولان الوصول لإنقاذه.

تعالت أصوات الناس وصرخاتهم، ملوحين لسيارة الإسعاف التابعة للهلال الأحمر الفلسطيني، طالبين قدومها بسرعة لإنقاذ محمد ووالده جمال الذي راح يصرخ: "مات الولد .. مات الولد"، لكن علي وبسام لم يتمكنا من اجتياز الشارع لكثافة نيران جنود الاحتلال باتجاه "الهدف"، وبقيا يحاولان إلى أن اخترقت رصاصة سيارة الإسعاف وشقت طريقها إلى قلب المسعف بسام، فارتقى شهيدا.

المشهد وصفه ضابط الإسعاف علي خليل، قائلا: " كمية الرصاص التي أطلقها جيش الاحتلال كانت كبيرة جدا. حاولنا الوصول إلى محمد ووالده، رغم تحذيرات المتواجدين لنا بخطورة المجازفة. بقينا داخل سيارة الإسعاف نحاول البحث عن طريق آخر، لكن فجأة وضع بسام يده على قلبه، وقال: علي أنا تصاوبت.. اسعفني، ثم أرخى رأسه إلى الخلف وهو ينزف".

نقل علي زميله بسام إلى إحدى المستشفيات الميدانية القريبة، التي أقيمت لعلاج المصابين، وعددهم كان بالمئات، غير أن الأطباء أخبروه بضرورة نقله إلى المستشفى كونه فارق الحياة.

يشير علي إلى أن بسام كان يومها شديد التوتر لكثرة عدد المصابين، ولأن الاحتلال كان يطلق النار بشكل عشوائي، "وجدنا صعوبة بالغة في إخلاء المصابين، ولم يتم تقديم الإسعاف لهم إلا بعد جهد كبير"، ويضيف :"لكن ما أذهلنا هو مشهد الدرة الذي لم نستطع فعل شيء له، دون أن يدري بسام أنه سيكون شهيدا هو الآخر".

في مستشفى الشفاء بغزة، أكد الأطباء لعلي استشهاد بسام، فبكى الرفيق رفيقه، ثم ما لبث أن عاد إلى الميدان بحالة نفسية صعبة، لنقل المصابين، نظرا لمحدودية عدد سيارات الإسعاف والمسعفين.

قبل استشهاده بنصف ساعة، هاتفت حنان زوجها بسام للاطمئنان عليه، ثم عادت لتتابع قنوات التلفزة التي كانت تبث الأحداث مباشرة، ليظهر بعدها على الشريط العاجل خبرا يفيد باستشهاد أحد أفراد الطواقم الطبية برصاص الاحتلال، ولاحقا قالت هذه القنوات ان الشهيد هو بسام البلبيسي.

وبحسب زوجته فإن الشهيد عمل مسعفا لـ18 عاما، وعرض نفسه للخطر مرات عديدة "بسام مغامر، ولا تهمه حياته بقدر ما تهمه حياة الآخرين، واستشهد من أجل إنقاذ الآخرين، بسام نبيل وإنساني وشهم".

والبلبيسي وحيد أمه، ينحدر من حي الشجاعية، وهو أب لـ11 ابنا وبنتا، أصغرهم كان يبلغ من العمر ستة أشهر حين استشهد والده.

حالة من الذهول سيطرت على من شاهد وتابع جريمة قتل الطفل محمد الدرة أمام عدسة الكاميرات، لكن في الشارع المقابل كانت جريمة أخرى يرتكبها الاحتلال بحق المسعف بسام بعيدا عن الشاشات، ليكون بذلك الشاهد على قتل محمد .. والشهيد من أجله.