اخر الاخبار
"الأقنعة البلاستيكية"... جديد المواجهات

القدس عاصمة فلسطين 21-12-2017 وفا-  يامن نوباني

بملابس رثة، يتجول شاب في بدايات الأربعينات بين المتظاهرين المتجهين إلى حاجز قلنديا، مستهدفا ومكثفا جولته حول الفتية الصغار والشبان، حاملا فوق كتفه عشرات الأقنعة البلاستيكية الخفيفة.

الأقنعة التي لم تكن حتى أيام قليلة سوى لعبة الأطفال في الأعياد (الفطر والأضحى)، وخاصة لعبة "جيش وعرب" التي يكاد يخلو الشعب الفلسطيني من طفل واحد لم يمارسها.

قبل الأقنعة البلاستيكية، كان اللثام رمز المواجهة، وخافي وجوه الشبان، وخاصة في انتفاضة الحجارة 1987، وكان متعدد الألوان والأشكال، لكن شكله ولونه الأساسي كان الكوفية الفلسطينية، قماش مرقط بالأبيض والأسود.

على حاجز قلنديا أمس، وكأن الأطفال في عيد، فرحون بالمواجهات التي ستندلع حال وصول المسيرة الكبيرة التي انطلقت من أمام قاعة الفصول الأربعة على طريق رام الله – القدس، على مدخل كفر عقب.

تلك الفرحة دفعتهم للمشاركة في طقوس اللحظة، فراحوا يشترون الأقنعة البلاستيكية الصفراء من البائع الذي وجد في حالة المواجهة مصدر رزق بسيط وعابر، ينتهي بانتهائها.

شيقل واحد هو ثمن القناع، لكنه قد يحمي مرتديه زمنا، فالاحتلال لا يتوانى لحظة واحدة عن تعقب المتظاهرين في المواجهة المباشرة، عبر اللحاق بهم بجنوده السريعين والمدربين، وجيباته التي تدوس وتزيح كل ما يأتي أمامها من حجارة وقمامة ومتاريس، أو عبر صحافته العسكرية، حيث لا تخلو مواجهة من مصور أو اثنين يرتدون بزة الجيش العسكرية وسلاح ال M16، لكن هدف تواجدهم الرئيسي هو التقاط صور كثيرة ومقربة للمتظاهرين، لتسهيل عملية اعتقالهم لاحقا من البيوت وعلى الحواجز.

لا خوف من المنطاد الذي يطيره الاحتلال في كل مواجهة فوق المكان، وهو أمر اعتاده الفلسطيني، فكاميرات المراقبة تنتشر في كل شوارع الضفة الغربية بما فيها القدس المحتلة، وبخاصة الشوارع المشتركة والاستيطانية وعلى أسيجة المستوطنات ونقاط الجيش وحواجزه العسكرية، والتي ساهمت بشكل كبير في الإيقاع بالعديد من المقاومين عبر تتبع مسار تحركاتهم، إضافة إلى كاميرات المحال التجارية والبيوت الفلسطينية التي يصادرها الاحتلال في حال وقوع حدث أمني قريب.

تأتي الأقنعة امتدادا لتقاليد خلقها وطورها الفلسطيني في مواجهته مع الاحتلال الاسرائيلي، وكان أبرزها في السنوات الأخيرة "المرايا" في كفر قدوم، حيث استخدمها الأطفال في المسيرة الأسبوعية في القرية، عبر امتصاص الضوء من الشمس وتسليطه على وجه الجنود لإرباكهم وتحديهم.

ولوحظ في المواجهات الأخيرة، المستمرة حتى اليوم حتى مسمى "انتفاضة العاصمة"، دخول هياكل السيارات إلى ساحة المواجهة، حيث استخدمت للاحتماء من رصاص الجنود، وإغلاق شارع المواجهة أمام جيبات الاحتلال العسكرية، اضافة إلى استخدام الأبواب الخشبية والأثاث المهترئ كحواجز تقي المتظاهرين ولو معنويا من رصاص الاحتلال، اضافة إلى دخولها عالم الوسائل الشعبية في مقاومة المحتل الاسرائيلي، والتي تسجل حاويات القمامة رأس الحربة فيها، ما يدفع الجنود في كثير من الأحيان لسحبها غضبا إلى أماكن جانبية لتسهيل ملاحقة الشبان المنتفضين.